أعراض الحمل المبكرة

١-هل أنتى حامل؟!

كثير من أعراض الحمل المبكرة بتكون متشابهة مع أعراض ما قبل الحيض(الدورة الشهرية) وكمان بتكون مختلفة من امرأة لأخرى ومن حمل لأخر ولذلك نجد الكثيرات فى حيرة هل هى أعراض حمل أم أعراض ما قبل الدورة الشهرية …أزاي تفرقى بين الأعراض وتتأكدى وأزاى تاخدى الخطوة المناسبة؟وأيه الفرق بين الحمل الطبيعى والغير طبيعى؟ احنا أعراض.كوم حنوضح كل الأعراض والفروقات وأنواع الحمل ونساعدك على تخطى مرحلة الحيرة والمرحلة الأولى إلى الوصول لحمل صحى.

٢-ما هى أعراض الحمل الطبيعى المبكرة ؟

من أهم وأوضح الأعراض تأخر الدورة الشهرية وده فى حالة أن لديكِ دورة منتظمة…ولكن هل يوجد أعراض مبكرة يمكن التعرف عليها قبل الوصول لميعاد الدورة الشهرية؟الاجابة أيوه فيه أعراض ممكن تشعر بيها بعض النساء فى حين أن البعض الأخر لا يشعر بشئ… من هذه الأعراض:

  *الإحساس بالدوخة أو الغثيان وخصوصاً فالصباح.

  *تغيير فى الثديين مثل الشعور بثقل أو تورم أو آلام.

  *الإجهاد من أقل مجهود وكثرة النوم.

  *زيادة الرغبة فى تناول الأطعمة قد تكونى لا تحبيها فالأصل أو رفض أنواع تحبيها والسبب في ذلك غير معلوم.

*التغييرات المزاجية وديه بتكون نتيجة التغييرات الهرمونية فتكونى فى أوقات سعيدة وأوقات حزينة بدون سبب.

* نقاط دم أو نزيف خفيف وبيكون بسبب إنغراس البويضة فى جدار الرحم وديه من الأعراض الأولية لأنها بتحصل فالفترة من ١٢:٦يوم من الحمل ولكن العلامة ديه مش شائعة.

٣-ما الفرق بين أعراض الحمل المبكرة وأعراض ما قبل الدورة الشهرية؟

من الملاحظ من الأعراض السابقة أن فيه  تشابه بين بعض الأعراض مع أعراض الدورة.. أيه الفرق بينهم ؟!

  *فى حالة آلام وتورم الثديين فالعَرَض ده بيكون موجود قبل بداية الدورة الشهرية ويتحسن أو يختفى تماما أثناء الدورة أو قبل نهايتها أما فى حالة الحمل فيبدأ بعد أسبوع أو اتنين من بداية الحمل وقد يستمر إلى الولادة.

  *قبل الدورة الشهرية تعانى السيدات من الشعور بالإجهاد والتعب ويتحسن الشعور ده مع نزول الحيض ولكن فالحمل يمكن أن يستمر خلال فترة الحمل الأولى(التثبيت) أو قد يستمر طوال ال٩شهور.

  *من غير الشائع ظهور إفرازات مدممة قبل نزول الحيض ولكن يمكن أن يحدث ذلك فى بداية الحمل كما سبق ذكره.

  *الصداع وآلام الظهر قد تتسبب التغيرات الهرمونية فى هذه الأعراض فى بداية الحمل وقبل الدورة الشهرية كمان.

٤-هل بعد كل الأعراض ديه نقدر نأكد الحمل؟ للاسف لا لأن زى ما قولنا ممكن تكون الأعراض ديه ما هى إلا إقتراب لميعاد الدورة الشهرية ،أو قد تكون مؤشر لخلل بيحصل للجسم زى بعض الأمراض اللى ممكن يكون ليها نفس الأعراض (سيتم ذكر أمثلة ليها لاحقاً)أو حتى يكون ضُعف فالحالة العامة للجسم ولذلك لو الدورة الشهرية مازالت غائبة وشَعُرتى ببعض الأعراض ديه فيفضل أن تقومى بشراء الأختبار المنزلى كخطوة أولى فالكشف المبكر وبعدها يمكن أن نلجأ لفحص الدم للكشف عن هرمون الحمل فيه كخطوة تأكيدية.

٥-ما هى اختبارات الحمل؟

    هي الوسائل اللى من خلالها نقدر نعرف ان فيه حمل أو نأكد   وجوده.

  أ-الأختبار المنزلى:العديد من أنواعه يُقال إنها يمكنها العمل بعد أيام قليلة من تأخر الدورة الشهرية ولكن النتائج قد تفتقر إلى الدقة فيُستحسن عمل الإختبار بعد ١٠ أيام من التأخر أو بعد ٣ أسابيع من آخر علاقة زوجية.. يفضل إستخدام الإختبار فالصباح لان تركيز الهرمون فالبول يكون أعلى في هذا التوقيت. 

   ماذا يقول نتيجة الأختبار المنزلى؟

   -إذا كانت النتيجة سالبة ويصاحب ذلك إستمرار فى غياب الدورة فالحالة ديه لازم الإستعانة بالطبيب فوراً لتحديد سبب تأخر الدورة الشهرية وتلقى العلاج المناسب.

   -إذا كانت النتيجة إيجابية فيفضل انك تنتقلى لخطوة تحليل الدم. 

ب- تحليل الدم:ممكن الاستعانة بالطبيب فالخطوة ديه علشان يكتب توصية بتحليل الدم أو يمكن التوجه للمعمل مباشرة لإجراء التحليل… إختبار الدم نتيجته بتكون أدق من إختبار البول المنزلى أو المعملى ومن خلاله بيقدروا يأكدوا وجود هرمون الحمل فالدم وكمان يقدروا يعرفوا كميته وده بيساعد الدكتور مع عوامل تانية على تحديد عمر الحمل.

ج-الفحص بالسونار وده بيكون بواسطة طبيب النساء اللى من خلال الفحص يقدر يتأكد من وضع الجنين ويحدد عمر الحمل وموعد الولادة وكمان يقدر يطمن على حالة الرحم وهل الحالة تحتاج لرعاية خاصة مثلا،وفى المراحل المتقدمة من الحمل يقدر يطمن على قلب الجنين وكثافة عظامه وتطور نموه و الكشف عن وجود تشوهات فالجنين وبعض حالات التشوهات يمكن علاجها قبل الولادة.

٦- ما هى حالات الحمل الغير طبيعى وأيه أعراضهم وكيفية أكتشافهم وعلاجهم؟ 

  أ-حالة الحمل الكاذب (pseudopregnancy) :تعريفه: هو ظهور الأعراض المختلفة للحمل فى حين أن المرأة مش حامل فالأصل.

أسباب الحمل الكاذب :قد تحدث الحالة ديه بسبب أسباب نفسية بحتة زى التعرض للإجهاض المتكرر أو الرغبة الشديدة فى حدوث حمل أو التعرض لإعتداء جنسى أو إنقطاع الطمث الوشيك،ويعتقد عموماً أن الحمل الكاذب بيكون بسبب تغييرات فى نظام الغدد الصماء فى الجسم مما يؤدى إلى إفراز هرمونات تسبب تغييرات جسدية شبه التغييرات التى تحدث أثناء الحمل…

الأعراض:أعراضه تقريبا نفس أعراض الحمل وعادة بيكون صعب التفرقة بينهم الأبحاث بتظهر أن ١٨%من السيدات ممكن يتشخصوا إنهم حوامل فى حين إنهم فى حالة حمل كاذب.

العلاج: لا يوجد علاج محدد للحالة ديه لإنها غير مندرجة تحت سبب جسدى محدد لكن لازم المريض يهتم بمعرفة السبب وراء الحالة بعد التأكد من عدم وجود حمل ولذلك أعراض.كوم بتنصكم بالتوجه لطبيب النساء لإجراء الفحوصات اللازمة وعمل أشعة السونار لتحديد السبب سواء نفسى أو عضوى والعمل على علاجه.

ب-الحمل خارج الرحم(ectopic pregnancy):

تعريفه:هو حدوث إنغراس للبويضة الملقحة خارج الرحم وعادة بيكون فى قناة فالوب المكان اللى حصل فيه إلتقاء وتلقيح البويضة بالحيوان المنوى ولذلك يطلق على النوع ده أحياناً(الحمل الأنبوبى) وفى حالات نادرة ممكن يحصل فى مكان تانى غير قناة فالوب مثل منطقة إلتقاء القناة بالرحم أو فى عنق الرحم ويمكن فى حالة الحمل بتوائم ان واحد منهم يكون داخل الرحم فى مكانه الطبيعى والاخر خارج الرحم.

الأسباب:

مش دايما فيه أسباب معلومة أو محددة للحالة ديه ولكن فيه بعض الأسباب المعلومة أو عوامل خطره قد تؤدى إلى الحمل خارج الرحم وخصوصاً أى سبب ممكن يُصعّب عملية إنتقال البويضة الملقحة من قناة فالوب إلى الرحم ومنها:

  • أن يكون حصل حمل خارج الرحم سابقاً.
  • وجود عدوى فالرحم،قناة فالوب او المبايض.
  • وجود جراحة تمت فى أحدى القناتين أو فى واحدة منهم.
  • جراحات تمت فالبطن زى الزائدة الدودية أو ولادة قيصرية سابقة.
  • بطانة الرحم.
  • بعض مشاكل الإخصاب..ممكن ان يحدث حمل خارج الرحم حتى فى حالة الحمل بالتلقيح الصناعى.
  • بعض وسائل منع الحمل مثل حبوب منع الحمل زى الحبوب اللى بتحتوى على البروجسترون فقط.
  • وفيه اسباب بتزود إحتمالية حدوث الحمل خارج الرحم زى التدخين أو الحمل للنساء اللى أعمارهم فوق ال ٣٥.

ولكن يوجد العديد من الحالات تعرضوا لتجربة الحمل خارج الرحم ولم يكونوا يعانوا من أى عوامل خطره أو أسباب من الاسباب المذكورة سابقاً.

*الأعراض المبكرة للحمل خارج الرحم:

  •   نزيف مهبلى يختلف عن نزيف الدورة الشهرية   المعتادة. 
  • ألم فى أسفل البطن وممكن يحصل فناحية واحدة منها.
  • ألم فالكتفين او واحد منهم.
  • إسهال أو ألم أثناء التبول.
  • الشعور بالدوخة أو إغماء.

*أزاى بيتم تشخيص الحمل خارج الرحم؟

  • أول حاجة الدكتور بيسأل عن التاريخ الطبى ،الأعراض اللى حصلت وحالات الحمل السابقة.
  • عمل إختبارات الحمل البول والدم وأحياناً يتم إعادة تحليل الحمل بعد عدة أيام.
  • إستخدام السونار.
  • عمل منظار للبطن وده بيتم تحت تأثير التخدير الكلى وإذا تم التأكد من وجود حمل خارج الرحم فعادة بيتم إزالته فى نفس وقت عملية المنظار.

*هل ممكن أن يستمر الحمل وينمو خارج الرحم؟

  • فى حالة الحمل داخل قناة فالوب لا يمكن لأن القناة لا يمكنها التمدد وتحمّل النمو وفى حالة الأستمرار فالنوع ده من الحمل وعدم التعامل معاه قد يتمزق الانبوب وفى الحالة ديه لازم تدخل فورى وعاجل.
  • فى حالة ان الحمل حصل فمكان تانى غير القناة زى ما وضحنا سابقاً  فممكن أنه يجد متسعاً لنمو الجنين ولكن من المرجح أن يتسبب هذا الوضع فى ضرر خطير للأم بالأضافة إلى ان مفيش وسيلة آمنة لنقل الحمل إلى داخل الرحم.
  • فى حالة الحمل فى توأم واحد فى وضع طبيعى داخل الرحم وواحد خارج الرحم فيمكن للأول النمو بشكل طبيعى ولكن الأخر يجب التعامل معه وإزالته فى حالة عدم حدوث ذلك طبيعياً.

*كيف يمكن علاج الحمل خارج الرحم أو التعامل معه؟

فيه عدة طرق للتعامل مع الوضع ده بيعتمد أختيار الطريقة على حالة المريضة:

  • لو حالة المريضة سيئة جداً فالأختيار الوحيد الآمن هو إجراء عملية عاجلة بيتم فيها إزالة الحمل الخارجى ووقف اى نزيف داخلى ممكن أن يكون حدث نتيجة تمزق الأنبوب مثلا .
  • فى أغلب الحالات اللى بيُكتشف فيها الحمل خارج الرحم مبكراً بيزيد فرص إمكانية أختيار طرق معاملة أخرى وده بعد مناقشة الحالة مع الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة.

*الطرق المتبعة:

 -التدابير الوقائية والمتابعة المستمرة للحالة بعمل فحوصات منتظمة الى أن يتم التأكد من تخلص الجسم من الحمل بشكل طبيعى.

-تدابير دوائية بواسطة إعطاء المريضة دواء يسمى الميثوتريكسيت…ومع الدواء يتم عمل تحاليل دم منتظمة ليتم التأكد من إنخفاض مستوى هرمون الحمل.

-الجراحة بإجراء عملية لإزالة الأنبوبة المصابة والحمل معاً

أو عملية لإزالة الحمل الخارجى فقط مع الإحتفاظ بالأنبوب.

-تقريبا كل حالات الحمل خارج الرحم وخارج قناة فالوب يتم التعامل معاها جراحياً.

*ما أحتمالية التعرض للحمل خارج الرحم فى المرات القادمة للحمل ؟

  • أعراض.كوم بتطمنك ان فيه فرصة انك تحصلى على حمل طبيعى وصحى بعد التعرض لتجربة الحمل خارج الرحم حتى ولو تم إزالة الأنبوب…حوالى ثلث النساء اللى إتعرضوا للتجربة ديه حيحملوا بشكل طبيعى وسيحتاج بعضهم إلى علاج للخصوبة .
  • إحتمالية الإصابة بحمل خارج الرحم مرة تانية هى ما بين ٧%إلى ١٠% والنسبة ديه بتعتمد على نوع العلاج اللى اخدته المريضة وعلى صحة أنبوب الحمل أو الأنابيب المتبقية.فى حالة ان تم علاج جراحى عن طريق إزالة الحمل فقط والإبقاء على الإنبوب فإن إحتمالية التعرض للحالة ديه تانى بتزيد إلى حوالى ١٥%.
  • إحتمالية التعرض لحمل بوقى أو غير إنبوبى هى إحتمالية ضعيفة.

فى حالة حدوث حمل مرة تانية بعد تجربة الحمل خارج الرحم فمهم جدا سرعة الحصول على كشف مبكر ومتابعة لتطور الحمل ولذلك ننصحك بالتوجه للطبيب فورا فى حالة الحصول على نتيجة إيجابية فى إختبار الحمل المنزلى وعمل أشعة سونار فالأسبوع السادس أو السابع .أما فيه حالة شعورك بألم أو حدوث نزيف فمن الأفضل تلقى الرعاية حتى قبل الاسبوع السادس.

الألم النفسى بعد التجربة ديه ممكن يكونى قوى بإعتباره خسارة للجنين ولذلك يجب مراعاة الحالة النفسية للمريضة والتحدث فى كل جوانب الحالة وإعطاء الأمل فى إمكانية الحصول على حمل طبيعى وصحى.

ج-الحمل الرحوى( molar pregnancy) :

تعريفه:هونوع نادراً ما يحدث وهو عبارة عن نمو الأنسجة المغذية داخل الرحم  بشكل غير طبيعى وهى الخلايا التى تتطور لتصبح مشيمة نتيجة لخطأ جينى أثناء عملية الأخصاب،نادراً ما يحتوى هذا النوع على جنين نامى ونمو الأنسجة ديه بيكون سريع بالمقارنة مع نمو الجنين الطبيعى،بتظهر الأنسجة على شكل مجموعة كبيرة وعشوائية من الخلايا تشبه العنب ويوجد نوعان من الحمل الرحوى “كاملة”و”جزئية”.

*ما هو الحمل الرحوى الكامل؟ النوع ده بيكون فيه مشيمة فقط لا يوجد جنين ويتشكل لما الحيوان المنوى يخصب بيضة فارغة وبسبب أن البيضة فارغة لا يتكون جنين،بتبدأ المشيمة فالنمو وإنتاج هرمون الحمل ولذلك فلا يُكتشف هذا النوع إلا بالسونار اللى حيوضح إنه مفيش جنين بل المشيمة فقط.

*ما هو الحمل الرحوى الجزئى؟ فالنوع ده ممكن تواجد نسيج مشيمى طبيعى بجانب آخر غير طبيعى وقد يوجد تكون لمضغة الجنين كمان ولكن لا يستطيع الجنين مواصلة النمو وعادة ما يُجهض فى مراحل الحمل المبكرة.

*الأعراض:ممكن أعراضه فالبداية تتشابه مع أعراض الحمل الطبيعى ولكن بعد فترة بتظهر أعراض تعبر عنه مثل: 

*نزيف مهبلى لونه بيميل الى الاحمر الفاتح إلى البنى الغامق خلال ثلث الحمل الاول.

*غثيان وقيئ شديدين.

*أحياناً تخرج تكيسات تُشبه العنب من المهبل.

* الشعور بضغط وألم فى منطقة الحوض .

بعد الأعراض ديه واللجوء للطبيب ويتم عمل الفحوصات اللازمة ممكن إكتشاف أعراض أخرى زى:

  • ملاحظة أن حجم الرحم كبير جدا بالنسبة للمرحلة المبكرة ديه من الحمل.
  • أرتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع البروتين فالبول بعد الاسبوع ال ٢٠ من الحمل.
  • تكيسات على المبيض.
  • نشاط مفرط فالغدة الدرقية.

 *الأسباب:الخلايا البشرية فيها عادة ٢٣ زوج من الكروموسومات وبتكون متقسمة بالتساوى كروموسوم من الأب والتانى من الأم ،فالحمل الرحوى بيحصل تخصيب للبويضة من حيوان منوى واحد أو اتنين بشكل غير طبيعى لان البويضة بتكون فاضية وتكون كل الجينات من الأب وتفقد الكروموسومات من بويضة الأم أو تصبح خاملة وتتضاعف كروموسومات الأب ،وبكده الجين بيكون محتوى على ٦٩كروموسوم بدلا من ٤٦وغالبا بتحصل الحالة ديه لما تخصب البويضة من حيوانان منويان فبتتكون نسخة إضافية من جينات الأب.

* ايه العوامل اللى ممكن تزيد من خطر التعرض لحالة الحمل الرحوى؟

*السيدات اللى اتعرضوا للحالة ديه قبل كده بيكونوا معرضين للاصابة مرة تانية.

* وجود تاريخ سابق من الإجهاض.

* السيدات فوق سن الأربعين

* كيفية العلاج والوقاية؟ 

* معظم الحمل الرحوى بينتهى تلقائياً وبتظهر الخلايا المطرودة كعناقيد العنب.

* يمكن أزالته بعملية الكشط والشفط وديه عملية بتحتاج لتخدير عام ،أو ممكن استخدام الأدوية.

* ٩٠% من السيدات بعد عملية الإزالة مش حيحتاجوا لعلاج إضافى.

*للوقاية لازم متابعة مستويات هرمون الحمل لمدة ٦ شهور أو حسب تعليمات الطبيب.

* يجب تأجيل التفكير فالحمل مرة تانية لمدة سنة بعد التعرض لتجربة الحمل الرحوى.

* فالفترة بعد إزالة الحمل الرحوى ممكن إستخدام أى نوع من موانع الحمل بإستثناء الانواع اللى بتتركب داخل الرحم.

*هل فيه مضاعفات يمكن أن تحدث؟ فيه إحتمال بقاء بعض الأنسجة الرحوية بعد عملية الإزالة وتستمر فى النمو وتسمى “ورم الأرومة الغاذية الحملى” وده بيحصل فى ١٥:٢٠% من الحمل الرحوى المكتمل و ٥% فى حالة الجزئى ، ومن أعراضه ارتفاع مستوى هرمون الحمل بعد إزالة الحمل.

وقد يحدث إختراق لجدار الرحم ويسبب نزيف مهبلى، يمكن علاج هذه الحالة بنجاح وغالباً بيُستخدم فيها العلاج الكيميائى والخيار الأخر هو إزالة الرحم.

٧- هل توجد حالات تحدث للجسم أعراضها مشابهه لأعراض الحمل غير أعراض إقتراب الدورة الشهرية؟

   يمكن تعرُض الجسد لبعض الأضطرابات والتى تظهر فى شكل أعراض مشابهه أو قد تكون نفس الأعراض وهى:

ا-سرطان المبيض: أعراضه ممكن تكون مشابهه لأعراض الحمل من أول غياب الدورة الشهرية مروراً بإنتفاخ البطن إلى زيادة الرغبة فى التبول المتكرر،والسبب فى كده ان المبايض مسؤلة عن إنتاج البويضات وإطلاق هرمون البروجيسترون والأستروجين ولذلك أى أورام على أو داخل المبايض تتداخل وتؤثر على وظايفها فينتج عن ذلك إختلال فالهرمونات اللى بدوره حيؤدى إلى إضطرابات فى الدورة الشهرية وباقى الأعراض اللى ممكن تشخص بالخطأ إنها حمل.

ب-إضطرابات الغدة الدرقية:الغدة بتتحكم فى عملية التمثيل الغذائى فى الجسم فعندما تتعرض الغدة الدرقية للإضطرابات زى نشاط الغدة أو العكس خمولها ده ممكن يسبب أعراض جسدية مشابهه لأعراض الحمل،ويعتبر نشاط الغدة هو الأقرب والأغلب فى الحالة ديه لأن الجسم يميل إلى تسريع عملية التمثيل الغذائى بنفس الطريقة التى يقوم بها أثناء الحمل وبيتسبب فأعراض تانية زى اضطرابات الحالة النفسية وإضطرابات فى درجة حرارة الجسم الفسيولوجى وعدم إنتظام دقات القلب.

ج-الإضطرابات الهرمونية :أو تغيير وسيلة تحديد النسل ممكن ان يسبب فى ظهورأعراض مشابهه ايضاً مثل تغييرات فالثديين أو ظهور إفرازات مدممة.

د- أمراض زى الحساسية وأعراض البرد والزكام والضغط النفسى والعصبى وسوء التغذية والاصابات وعادات النوم الخاطئة يمكن أن يسببوا أعراض مشابهه لأعراض الحمل مثل التعب والإجهاد والصداع وآلام الظهر ورفض الطعام أو زيادة الرغبة فيه.

٧- أيه المضاعفات اللى ممكن تحصل فالحمل؟

فيه حالات ممكن تتعرض لمشاكل صحية أثناء الحمل سواء مشاكل خاصة بلأم أو الجنين أو هما الأتنين مع بعض ،والمشاكل ممكن تحصل للحالات اللى بيتمتعوا بالصحة الجيدة قبل الحمل أيضا.

ولذلك فالمتابعة الجيدة قبل الحمل وبعده قد تقلل من مخاطر المشاكل بالوقاية منها وإلاكتشاف المبكر لها قبل أن تصبح خطرة أو مزعجة. 

ومنها على سبيل المثال:

١-أرتفاع ضغط الدم أو إنخفاضه: تغير ضغط الدم أثناء الحمل طبيعى جداً ،لأن هرمون البروجيسترون اللى بيفرزه الجسم أثناء الحمل يخفف الضغط عن جدار الأوعية الدموية ولذلك بيكون من الملاحظ إنخفاض ضغط دم الحامل خلال المرحلتين الأولى والتانية من الحمل ، وعند الوصول إلى منتصف الحمل يكون فى أقل مستوياته وبعد كده يبدأ بالإرتفاع تريجياً من الأسبوع ال ٢٤ من الحمل ثم يعود إلى معدله الطبيعى فى الأسابيع الأخيرة من الحمل إذا كان الحمل مستمر بشكل طبيعى.

أ-أرتفاع ضغط الدم:

تعريفه:هو مشكلة تحدث عندما تعانى الشرايين من قوة كبيرة من الدم تندفع تجاه جدران الأوعية الدموية والحالة ديه ممكن تسبب مخاطرصحية كبيرة على الأم والجنين ،وهو مشكلة شائعة بين السيدات بنسبة ٥:١٠% ويوجد علاج دوائى لهذه الحالة ولكن ممكن يؤثر تأثير ضار بالجنين إذا أخدتها السيدة وهى حامل.

*أنواعه: -ويصنف على حسب المرحلة التى ظهر فيها من الحمل:

– أرتفاع ضغط الدم المزمن; يسمى بالأسم ده فى حالة كان لديكِ ضغط دم مرتفع قبل الأسبوع ال ٢٠ وده معناه أنه ممكن تكونى مصابه به من قبل الحمل وممكن التأكد من كده لو أستمر الضغط دمك مرتفع حتى بعد الولادة.

– ضغط الدم الحملى: وده بيكون لو ظهر إرتفاع ضغط الدم بعد الأسبوع ال ٢٠ من الحمل وسبب التسمية ان النوع ده ممكن الأصابة بيه أثناء الحمل فقط وعادة النوع ده لا يسبب مشاكل ولكن لازم متابعته مع الطبيب المعالج.

الأعراض:

  • يُعتبر وجود زيادة البروتين فى البول من الأعراض المبكرة التى يستطيع الطبيب المتابع لحالتك تمييزهاعن طريق الفحوصات المعتادة خلال فترة الحمل وتكون نتيجة لخلل فى عمل الكليتين.
  • الشعور بصداع شديد جدا.
  • حدوث تغييرات فى الرؤية مثل تشوش الرؤية أو حساسية الضوء المفرطة وقد تصل إلى فقدان بصر مؤقت.
  • الشعور بألم فى البطن أسفل القفص الصدرى .
  • الغثيان ،الدواروالقئ.
  • إرتفاع مفاجئ للوزن قد يصل لكيلو فى الاسبوع.
  • ظهور إنتفاخ فى منطقة الوجه واليدين ولكن العلامة ديه ممكن تكون غير ملحوظة نتيجة وجود إنتفاخات طبيعية أثناء الحمل.

*الأسباب: من المحتمل أن يكون إرتفاع ضغط الدم بسبب:

– عدم تدفق كمية كافية من الدم إلى الرحم.

– وجود مشاكل فالجهاز المناعى للجسم.

– التغذية الغير سليمة.

– التاريخ الطبى والعائلى من حيث الإصابة بإرتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

-الحمل الأول يكون نسبة الأصابة بإرتفاع ضغط الدم الحملى أعلى خلاله.

-نسبة الاصابة بالحالة ديه بتكون أعلى عند حدوث حمل لسيدات فوق سن ال ٣٥.

– الوزن الزائد.

– الحمل بتوائم.

– إذا كان هناك تاريخ طبى سابق للسيدة الحامل بأمراض مثل السكرى ،ضغط الدم المزمن ،مرض فالكليتين أو الذئبية.

*مضاعفات ضغط الدم المرتفع:

– نقص فى تدفق الدم للمشيمة.

-إنفصال المشيمة المبكر وقد يؤدى ذلك إلى نزيف حاد.

*التشخيص والعلاج;

يتم إكتشاف الإصابة بأرتفاع الضغط الحملى بصورة غير متوقعة غالبا أثناء عمل الفحوصات الروتينية أثناء الحمل زى ملاحظة الطبيب لذلك أثناء قياس الضغط الدورى العادى وظهور زيادة فى بروتين البول فى تحاليل البول ، فإذا كان ضغط الدم أثناء فترة الحمل أقل من ٨٥/١٣٠ملم زئبق يعتبر سليم ،أما لو كان أعلى من ٩٠/١٤٠ملم زئبق يعتبر مرتفع.

وعلشان الطبيب يأكد الأصابة بيقوم بمتابعة ومراقبة دائمة على فترات متقاربة اكثر من المعتاد.

إذا تأكد من الإصابة فالمطلوب فالوقت ده القيام بفحوصات إضافية لمعرفة مستوى أداء الكبد والكلى وكمان فحص كمية الصفائح الدموية ومتابعة تطور نمو الجنين بشكل مستمر.

*ايه هو علاج إرتفاع ضغط الدم الحملى؟

– مفيش علاج محدد للحالة ديه ولكن يجب متابعة الحامل بشكل مستمر لسرعة تشخيص أى مضاعفات ،الراحة التامة للحامل لتوفير الوقت للجنين لأستكمال نموه.  

-أما لو الحالة معرضة للخطر فيجب القيام بعملية التوليد إذا كانت فالمراحل الأخيرة من الحمل.

– لو فى مرحلة مبكرة من الحمل فيجب الراحة التامة والعلاج الدوائى برغم أن خياراته محدودة بالنسبة للحامل وذلك لتوفير وقت للجنين ،ولكن فى حالة حدوث مضاعفات خطيرة بعد بلوغ الجنين مرحلة يمكنه العيش فيها خارج الرحم حتي لو لم يكن ناضج كفاية فده حيكون مبرر كافى للولادة المبكرة لإنقاذ حياة الام والجنين.

*هل فيه طريقة للوقاية من أرتفاع ضغط الدم الحملى؟

زي ما زكرنا سابقاً يجب المتابعة الجيدة وعمل الفحوصات بشمل دورى ومنتظم من بداية المرحلة المبكرة للحمل وإذا تم إكتشافه فلازم الأم تكون على وعى كافى بالحالة وتتعاون مع الطبيب لمحاولة تجنب المضاعفات والمحافظة على صحتها وصحة الجنين.

٢- سكرى الحمل:وهو إصابة المرأة الحامل به أثناء الحمل برغم إنها مش مصابة بيه فالأصل قبل الحمل.

*الأسباب: علشان الجلوكوز المُنتج من عملية الهضم من الدم إلى خلايا الجسم ،بيقوم البنكرياس بصنع هرمون الأنسولين ،وبسبب التغييرات الهرمونية الناتجة عن الحمل لا يقوم الجسم بإنتاج إنسولين كافى أو عدم إستخدامه بشكل طبيعى ولذلك يتراكم الجلوكوز فالدم مسبباً سكر الحمل وهو إرتفاع نسبة السكر فالدم.

*الأعراض:

لا تظهر أعراض عند معظم السيدات عند الإصابة بسكر الحمل والمضاعفات تظهر على الجنين بدءاً من درجات سكرى منخفضة ولا تشعر الحامل بأى إضطرابات ولذلك من المهم متابعة نمو الجنين جيداً لسرعة تمييز وإكتشاف المرض مبكراً قدر الإمكان.

*كيف يمكن علاج سكرى الحمل؟

يتم العلاج منذ لحظة التشخيص بإتباع تغذية خاصة قليلة السكروالمتابعة لو لم يتم الوصول لدرجة السكر المرغوبة واللى بنحصل عليها من خلال فحص ال Glycated,HbA1c,hemoglobin والمفروض تكون أقل من ٦% لازم فالحالة ديه إضافة الإنسولين، بالإضافة إلى المتابعة الدقيقة لنمو الجنين.

٣-تسمم الحمل:حالة طبية خطيرةممكن أن تؤدى إلى الولادةالمبكرة أو الموت وهى عبارة عن إرتفاع مفاجئ لضغط الدم  وقد يصحبها تشنجات أو غيبوبة ،أسباب الحالة غير معلوم ولكن فيه عوامل ممكن تزيد من خطر الإصابة:

  • عدم كفاية الدم المتدفق إلى المشيمة.
  • تزيد إحتمالية الإصابة فى الحمل الأول.
  • فى حالة وجود إصابة سابقة بتسمم الحمل.
  • بعض الحالات الطبية المصابة بها الحامل ممكن تؤدى لتسمم حمل زى إرتفاع ضغط الدم ،السكرى أو أمراض الكلى.
  • الحمل فى سن ال ٣٥ أو أكثر.
  • الحمل بأكثر من جنين (اتنين او أكثر).
  • الزيادة المفرطة للوزن.

*الأعراض:

١-إرتفاع ضغط الدم.

٢- وجود بروتين فالبول.

٣-تورم اليد والوجه.

٤- صداع ومشاكل فالرؤية.

٥- ألم فى البطن وغثيان وقئ.

٦- نوبات تشنج.

*العلاج: بعد إكتشاف المرض لازم الطبيب ياخد فى إعتباره مدى خطورة الحالة وهل فيه إحتمال لحدوث مضاعفات للأم وتحديد عمر الحمل والمخاطر المحتملة للجنين علشان يقدر يقرر طريقة العلاج إما بمحاولة تقليل المخاطر بحيث إعطاء الجنين أكبر وقت ممكن قبل الولادة أو إنه ياخد قرار الولادة المبكرة لو الحالة خطيرة ،الولادة ممكن تساعد فى علاج حالة تسمم الحمل ولكن الأعراض ممكن تستمر بعدها وممكن بعض منها يكون خطير…متابعة الحمل الجيدة من البداية ممكن تساعد فيه إكتشاف الإصابة مبكراً وده حيحسن من فرصة العلاج وتجنب المضاعفات.

٨-ايه هى الخطوات لحمل صحى؟

فيه خطوات المفترض أخذها بعين الأعتبار مع بداية التفكير فالحمل والخطوات ديه بنحاول بيها نوصل لأعلى فرصة للحصول على حمل صحى ومحاولة تجنب أخطاء قد تسبب متاعب صحية للأم أو الجنين أو كلاهما معاً ولذلك فالحمل يحتاج إلى فترة إعداد تسمى (فترة التخطيط للحمل).

ا- خطوة التخطيط للحمل: -ما هى هذه الفترة؟ده الوقت المناسب علشان تغييروا نمط حياتكم ليصبح ملائم لإستقبال فرد جديد ،وهو من أهم المراحل التى قد تؤثر على الحمل ويفضل أن تكون قبل الحمل ب ٣ شهور فالفترة ديه لازم نعرف الخطوات الصحيحة المفروض إتباعها قبل وأثناء الحمل الخطوات ديه حتساعد فى:

 أ-زيادة الخصوبة

ب-تقليل المشاكل الممكن حدوثها قبل أو أثناء الحمل.

ج-تساعد فالشفاء الجيد بعد الولادة.

ب-خطوة الأستعداد (ما قبل الحمل) :

أ-الإنتظام على تناول حمض الفوليك (الفوليك أسيد) بإنتظام من قبل الحمل مفيد جدا لصحة الأم أثناء الحمل ومفيد لنمو صحى وطبيعى للجنين وتناوله من قبل الحمل يوفر بيئة مناسبة لحدوث الحمل ويمكن الحصول عليه من خلال تناوله كدواء مكمل غذائى أو بتناول الأطعمة التى تحتوى عليه مثل :

الخضروات(البروكلى-السبانخ-خس-مشروم-كوسة)

الفواكه(أفوكادوا -والبرتقال)

البيض 

المكسرات

ب-مراقبة ما تأكله بإتباع نظام غذائى صحى ومتوازن للزوجين على حد سواء لان النظام المتوازن حيساعد على رفع كفاءة الحيوانات المنوية وده حيرفع من فرص الحمل المنتظر وللمرأة حيساعد الجسم على الحصول على ما يحتاجه من عناصر غذائية مهمة لفترة الحمل ولصحتها ويساعدها على المحافظة على وزنها فتقلل من احتنمالية اصابتها بالتكيسات اللى بتقلل فرص الحمل.

ومن العناصر الغذائية المهمة:

-الحديد:أثناء فترة الحمل يحتاج جسم الحامل لكميات كبيرة من الحديد ولذلك فتناول الاغذية التى تحتوى على الحديد قبل الحمل حيسهل الوصول لمستوى الحديد المطلوب أثناء الحمل..وللحصول عليه يمكنك تناول اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والخضراوات الورقية الداكنة أو ممكن تناوله كمكمل غذائى بعد الأستعانة بطبيب النساء.

-الكالسيوم:مهم جدا قبل وأثناء الحمل ويمكن فى فترة ما قبل الحمل الأكتفاء بكمية كافية من المصادر الطبيعية للكالسيوم مثل كوب لبن يومياً أو كوب زبادى أو قطعتين من الجبن الأبيض.

فيتامين د:من العناصر المهمة لصحة الجسم والعظام موجود فى بعض الأغذية ولكن بكمية بسيطة ولكن المصدر الرئيسى له هى أشعة الشمس فالفترة من الساعة ١٠الصبح إلى ٣عصراًهى أنسب وقت للإستفادة من أشعة الشمس ويمكن الأكتفاء بتعرض الوجه والكفين والذراعين. 

ج-التوقف عن التدخين والكحول للزوجين حيكون خيار مهم لصحتهم وصحة أطفالهم مما لهم من تأثير سلبى على وظائف الجسم.

د-النشاط البدنى: ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام قبل الحمل حيساعد الجسم علي إكتساب مرونة العضلات وده حيساعد بعد كده فالولادة وسرعة إلتئام الجروح والتقليل من علامات التمدد التى تحدث نتيجة كبر حجم البطن فالحمل وحيساعد كمان فالتغلب على الأعراض المصاحبة للتغيرات الهرمونية زى تقلبات المزاج ولكن لازم أختيار نوع الرياضة المناسب فيجب تجنب الألعاب الرياضية الخطرة والتى تتطلب مجهود بدنى قوى والإتجاه للألعاب التى قد تفيد الجسم فالرحلة ديه واللى ممكن الأستمرار عليها أثناء الحمل مثل المشى والسباحة واليوجا.

ه-تجنبى ملامسة الحيوانات الأليفة عامة والقطط خصوصاً لإنها غالباً بتكون محملة بطفيل التكسوبلازما الإصابة بالطفيلى ده قبل الحمل أو فالمراحل الأولى من الحمل قد يؤدى إلى الإجهاض أو قد يسبب فى تدمير المخ، ويمكن للطبيب إكتشافه بالتحاليل ويمكن معالجته إذا أُكتشف مبكراً. 

ج-مرحلة الحمل الأولى: بالوصول للمرحلة ديه نكون اخدنا خطوات كتير مهمة لصحة الحمل وزيادة فرصة نجاحه والمحافظة عليه وفى الفترة الاولى من الحمل ممكن تواجهنا مشاكل او صعوبات زى ما ذكرنا سابقاً من انخفاض الضغط لكثرة التبول للشعوربغثيان الصباح والثقل أسفل البطن ولذلك لازم نكمل المشوار بخطوات سليمة والمحافظة على المتابعة المستمرة لدى طبيبك الخاص ولا تتردى فالسؤال ابداً لأن فى الحمل كل معلومة ولو صغيرة بتكون مهمة جدا ومفيدة لصحتك وصحة الجنين .

٩- ما هي الخطوات اللي ممكن تساعد أثناء فترة الحمل؟

١-متنسيش تفطرى ابداً الفطار وجبة مهمة جدا بتساعدك إنك تقدرى تقومى وتمدك بالنشاط.

٢-يفضل الجلوس قليلا بعد الأستيقاظ من النوم حتى يقوم جسمك بظبط ضغط الدم.

٣-النوم الكافى والراحة وتجنب الأعمال الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة.

٤-التأكد من صلاحية المنتجات الغذائية والدوائية لكِ كحامل لان بعض المنتجات بتكون ممنوعة فى فترة الحمل.

٥-لا تتوقفى عن ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشى واليوجا حتساعدك جدا فتحسين نفسيتك ولياقتك وفالولادة كمان.

٦- المحافظة على الوزن والمتابعة الدورية مع الطبيب مهمة جداً.

وأخيراً سواء إذا كنتى حامل أو فى إنتظار الحمل فأستمتعى بكل تفاصيله لإنه معجزة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ولا يعنى حدوث مشاكل قبل الحمل أو أثناؤه حرمانك من حمل طبيعى ولكن كلها أشياء يمكن أن تحدث وينبغى التعامل معها بصبر وحكمه.

١٠– المصادر:

  1. https://americanpregnancy.org/getting-pregnant/early-pregnancy-symptoms/
  2. https://www.webteb.com/diabetes/diseases/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84%d9%8a%0d%0a%0d%0a%0d%0a%0d%0a%0d%0a%0d%0a%0d%0a%0d%0a
  3. https://www.pregnancybirthbaby.org.au/healthy-pregnancy
  4. https://www.plannedparenthood.org/learn/pregnancy/pregnancy-tests
  5. https://medlineplus.gov/lab-tests/pregnancy-test/
  6. https://www.pregnancybirthbaby.org.au/planning-for-your-pregnancy
  7. https://womhealth.org.au/pregnancy-and-parenting/preconception-and-pregnancy-health-fact-sheet
  8. https://www.womenshealth.gov/pregnancy/you-get-pregnant/knowing-if-you-are-pregnant
  9. https://www.pregnancybirthbaby.org.au/things-to-avoid-during-pregnancy
  10. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323122.php
  11. https://www.plannedparenthood.org/learn/pregnancy
  12. http://www.pregnancybirthbaby.org.au/folate-and-pregnancy
  13. https://americanpregnancy.org/getting-pregnant/early-pregnancy-symptoms/
  14. https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/getting-pregnant/in-depth/symptoms-of-pregnancy/art-20043853
  15. https://www.bustle.com/articles/178872-3-conditions-that-look-like-pregnancy-but-arent
  16. https://en.m.wikipedia.org/wiki/False_pregnancy
  17. http://www.miscarriageassociation.org.uk/information/ectopic-pregnancy/
  18. https://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/molar-pregnancy/
  19. https://www.nichd.nih.gov/health/topics/pregnancy/conditioninfo/complications
  20. https://www.webteb.com/diabetes/diseases/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84%d9%8a
  21. https://www.nichd.nih.gov/health/topics/preeclampsia