أعراض ( قرحه المعدة) الميكروب الحلزوني و قرحة المعدة

8 من كل 10 مصريين يعانون من المسبب رقم 1 لقرحه المعده طبقا لأخر الاحصائيات

تابع القرائة لتتعرف علي السبب وكيفيه الوقاية والعلاج.

قرحه المعدة هو مرض باطني اي انه يعرف من أعراضه فما هي اعراض قرحه المعدة.

فى البدايه قرحه المعدة هي عبارة عن تآكل او جرح فى الطبقة المخاطيه (الغشاء المخاطي) المبطنه للمعده.

هذه الطبقه عباره عن طبقه سكيكه من المخاط تفرزها المعده لتبطن بها جدارها بغرض حمايته من أحماض المعده القوية الموجوده فى العصارة الهضميه المفرزه فى المعده لذا عند تأكل هذه الطبقة السميكه من المخاط تستطيع الاحماض الهضمية ان تاكل الانسجه التي تبطن المعده مسببه ندبات (جروح) فى جدار المعده.

عندما تتناول الطعام يفرز الجسم هذه العصاره الحمضية لتساعد علي تنشيط انزيمات المعده و هضم الطعام ليتم امتصاصه في الامعاء.

وتعتبر قرحه المعده من القرح الهضميه والقرحه الهضميه اي قرحه تئثر علي المعده و الامعاء الدقيقة والتي يمكن شفاؤها عند تلقي العلاج المناسب ولكن تصبح اسوء عند عدم علاجها .

تختلف نوع القرحه باختلاف موقعها فهذه الاحماض تصيب الجهاز الهضمي فى مواضع مختلفه:

1- المرئ (الجزء السفلي من المرئ المرتبط بالمعده) حيث يدخل الطعام الي المعده, ويكون مرتبط بمرض ارتجاع حمض المعده للمرئ (GERD) و تسمي هذه القرحه بقرحه المرئ.

2- المعده وتسمي بقرحه المعده

3- الاثني عشر وهي الجزء الاول من الامعاء الدقيقة حيث يخرج الطعام من المعده وتسمي بالقرحه المعوية لحدوثها فى الامعاء

 نتيجة إصابة الجسم بالمرض ؟

نتيجه لحدوث هئه التقرحات تحدث التهابات في هذه الاماكن مسببه الالام وعدم الراحه التي يشعر بها المريض , وتختلف شده هذه الاعراض او الألام حسب مدى شده هذه القرحه ومكانها.

2 – أنواع فرعية للمرض 

قرحه المرئ

قرحه الاثني عشر

4- أعراض الإصابة بالمرض ؟ 

    – الأعراض العامة 

الحرقة أو الألم في منتصف البطن والذى:

يسوء بين الوجبات و اثناء الليل عندما تكون المعده خاليه من الطعام.

يتحسن مؤقتا عند تناول ادويه مثل مضادات الحموضة(الادوية التي تقلل من افراز حمض المعده).

يدوم من دقائق الي ساعات.

تختفي الأعراض لفترة تتراوح من أيام الي اسابيع لتظهر مجددا فى دورة ألم جديدة.

فقدان الوزن.

عدم الرغبة في الأكل بسبب الألم. 

الغثيان أو القيء.

الانتفاخ. 

الشعور بالإمتلاء والشبع بسهولة.

التجشؤ أو ارتجاع المرئ. 

حرقان في الصدر.

الألم الذي قد يتحسن عند تناول الطعام أو الشراب أو تناول مضادات الحموضة. 

فقر الدم الذي يمكن أن تشمل أعراضه التعب، وضيق في التنفس، أو بشرة شاحبة. براز داكن اللون. 

القيء المدمم.

   – هل تختلف الأعراض عند النساء من الرجال من الأطفال ؟

5- أسباب الإصابة بالمرض ؟

العدوي البكتيريه 

اهمها وجود بكتيريا تسمي بكتيريا بوابه المعده الحلزوي  (helicobacter Pylori) هيليكوباكتربايلوري والمشهور بالميكروب الحلزوني او جرثومه المعده.

وقد اثبتت اخر الاحصائيات ان نسبه الاصابه بالميكروب الحلزوني فى مصر تصل ال 8/10.

اي انه من كل 10 اضخاص هناك 8 منهم مصابون بالميكروب الحلزوني 

واذا لم يكن السبب بكتيري ، فإن العامل الأرجح للإصابة بقرحه المعده هو  

استخدام المسكنات لفترات طويله مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين وغيرها من المسكنات التي تصرف بدون وصفه طبيه والتي تقلل من امكانيه المعده حمايه نفسها من الاحماض المعديه وعندها يجب علي المريض التوقف عن استخدامها.

التدخين حيث ان (النيكوتين) الموجود في السجائر يعمل على زيادة حجم وتركيز حمض المعدة وبالتالي يزيد من خطورة الإصابة بقرحة المعده ، والتدخين أيضاً يسبب تباطؤ شفاء القروح أثناء العلاج .

واذا لم يكن ايا من تلك الاسباب فالارجح انه بسبب مرض ارتحاع حمض المعده للمرئ (GERD).

    –  محفزات المرض

أسباب عامة محفزة للمرض

أسباب نفسيه محفزة للمرض

مما لا شك فيه ان العامل النفسي مهم جدا فى صحه الفرد فالضغوط النفسيه قد تكون الحافز لكثير من الامراض ومنها قرح المعده واذا كانت لديك قرحه فى المعده فانها يزيد من سوئها ايضا.

وفي حالات نادره تسبب حاله تسمي بمتلازمة زولينجر اليس

Zollinger-Ellison syndrome

و في هذه الحاله يكون هناك ورم معوى بالبنكرياس والذي يسبب زياده افراز هرمون الجاسترين والذي بدوره يزيد من افراز حمض المعده فتبدأ الطبقه المخاطيه التي تحمي المعده بالتأكل فتحدث القرحه سواء في المعده مسببه قرحه معدية او في الاثني عشر مسببه قرحه معوية كما هو موضح بالصورة وتسبب هذه الحاله نسبه لا تزيد عن 1% من حالات القرح الهضميه 

# أطعمة تزيد من حدة المرض

شرب الكحول 

السجائر و التبوغ

الطعام الحار والمشبع بالبهرات الحارة

6- من هم الأكثر عرضةً للإصابة بالمرض؟

    – من حيث السن 

    – من حيث النوع (ذكر/أنثى) 

7- مضاعفات المرض ؟

    – المضاعفات العامة  عند عدم الاسجابه للعلاج قد تصل الي قرح دمويه ونزيف داخلي وقد يستمر جدار المعده فى التأكل الي ان يثقب مسببا فتحات فى المعده والتي تمكن الحمض والبكتيريا من المرور الي الغشاء البيريتوني الذي يربط اعضاء الجسم ببعضها مسببا التهاب الغشاء البيريتوني ويسمي ايضا التهاب الصفاق والذي قد يسبب ايضا تسمم الدم وانتشار العدوي سريعا الي جميع انحاء الجسم

مسببه انسداد المعده وعدم مرور الطعام الي الاثني عشر

عند عدم معالجة قرحه المعده قد يعرضك لا سمح الله لخطر الإصابة بنزيف داخلي وقد يستمر جدار المعدة أو الأمعاء الدقيقة بالتقرح إلى أن يثقب وحينها يتعرض المريض لخطر الإصابة بالتهاب الغشاء البيريتوني ، القرح الهضمية أيضاً قد ينتج عنها لا قدر الله انسداد في الجهاز الهضمي بسبب تورم المنطقة المصابة بالقرحة ، مما يجعل المصاب بالانسداد يشعر بسرعة الشبع وكثرة التقيؤ وتبعاً لذلك يصاب بفقدان الوزن .  

     – مضاعفات المرض لجنس او نوع معين 

8 – متى يجب زيارة الطبيب 

في الحالات المتقدمه: :

  1. التقيؤ الدموي ويتراوح لون الدم ما بين الأحمر القاني والداكن بسبب حصول نزيف من القرحة .
  2. نزول الدم مع البراز وقد يكون لون البراز أحمر أو أسود .
  3. قد يشعر المريض أحياناً بغثيان واستفراغ .
  4. فقدان الشهية .
  5. فقدان غير مفسر للوزن .

عند الشعور بأي من الأعراض السابقة لابد من الذهاب وعمل الفحوصات اللازمة وعدم التأخر في زيارة الطبيب ، فمضادات الحموضة التي تعطى بدون وصفة طبية قد تؤدي إلى تخفيف الألم ولكن لا تعالج السبب .

     – إساءة تشخيص المرض قد تؤدي إلى ..؟

     – أمراض مشابهة للمرض 

     – أفضل الأطباء المختصة التى يمكن زيارتها (Sales Table 

9- علاقة المرض  للأمراض الأخرى / (علاقة المرض بأي شئ تاني في المطلق) ؟  

10- كيفية العلاج منه ؟

    – طبياً  حسب السبب الرئيسي 

اذا كان  h.pylori

  1. تجنب الأطعمة الحارة (المخلالات ، الشطة ، الفلفل…الخ) .
  2. جنب التدخين لما للنيكوتين من تأثير على بطانة المعدة والأمعاء .
  3. تجنب الإفراط في استخدام المسكنات للألم مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية وإن كان ولابد فيتم استخدام البنادول كمسكن للألم .
  4. التحكم في ارتجاع حمض المعدة وذلك بعدة طرق منها : تجنب المأكولات الحارة والدهنية ، تجنب الاتكاء للوراء بعد الوجبات على الأقل لمدة 3 ساعات مع رفع الرأس وإنقاص الوزن . 

مسكنات 

اخر

    – طبيعياَ

10- كيفية التعايش مع المرض ؟

12- مفاهيم خاطئة عن المرض 

13- آخر الأبحاث و التطورات الطبية العلاجية للمرض